صفحة منتدى المرأة والرجل على فيسبوك.
لمتابعة الصفحة على فيسبوك:
https://facebook.com/Woman.Man.Forum
المواضيع الأخيرة
» عودة بعد طول غياب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:05 pm من طرف إدارة الموقع

» لا تغضب
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 2:16 am من طرف الأدميرال

» تارك الصلاة
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 2:13 am من طرف الأدميرال

» كيف تعبر عن حبك لها ؟
الأربعاء أغسطس 12, 2015 5:43 pm من طرف إدارة الموقع

» وداعاااا خشونة الركبة
السبت يونيو 20, 2015 8:44 pm من طرف درة الاعشاب

» السلام عليكم
الإثنين نوفمبر 03, 2014 2:40 pm من طرف طوق الياسمين

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:57 pm من طرف طائر الليل

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:52 pm من طرف طائر الليل

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:47 pm من طرف طائر الليل

» هل أنت مع استعمال وسائل منع الحمل ؟
الجمعة يونيو 20, 2014 4:55 pm من طرف إدارة الموقع

» رمضان مبارك كريم
الجمعة يونيو 20, 2014 4:29 pm من طرف إدارة الموقع

» انـــتي ممـــلــكــتـــــــــي
السبت مارس 29, 2014 9:09 am من طرف راشد العولقي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 11296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فتحى حامد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11812 مساهمة في هذا المنتدى في 4937 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

المستقيم والملتزم

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 139 بتاريخ الخميس أكتوبر 14, 2010 2:13 pm
سحابة الكلمات الدلالية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 » الفئة الأولى » منتدى المتزوجين » التربية على الإنفاق على الزوجات

التربية على الإنفاق على الزوجات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 التربية على الإنفاق على الزوجات في الخميس مايو 27, 2010 12:21 pm

حديثنا يتصل بأحد موضوعات "التربية الاقتصادية الأسرية في التربية الإسلامية" وهو "الإنفاق على الزوجات" ودور التربية الإسلامية في ذلك.
كان أهل الجاهلية –قبل الإسلام- محكومين لأنظمة عرفية جاهلية يسودها تحكم الأقوياء بالضعفاء والأغنياء بالفقراء، والرجال بالنساء، والأزواج بالزوجات، وكانت الأسرة لدى الجاهليين تخضع لأحكام جائرة بالنسبة للزوجات، منها ما يتعلق بموضوع الإنفاق عليهن، وبخاصة في أحوال الطلاق والشقاق، ولذا عني الإسلام بتنظيم هذا الجانب-إضافة إلى الجوانب الأسرية الأخرى- ووجهت مصادر التربية الإسلامية المسلمين إليها، وذلك لأهمية ذلك الدور في بناء الأسرة المسلمة، واستقرارها وديمومتها، وزرع الأمان والطمأنينة في نفوس أفرادها.
يجد الباحث في آيات القرآن الكريم، ونصوص السنة المطهرة، وفروع أحكام الفقه الإسلامي الكثير من الأحكام والآداب التي ينبغي تربية المسلمين عليها بالنسبة للإنفاق على الزوجات ومنها:


أولا- نفقة الزوجة واجبة على الزوج:
يجمع الفقهاء والمسلمون على أن نفقة الزوجة واجبة على الزوج، ومما يستدلون به على ذلك قوله تعالى(وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف)، وقوله عليه الصلاة والسلام: (ألا إن لكم على نسائكم حقاً، ولنسائكم عليكم حقاً، فأما حقكم على نسائكم فلا يُوطِئن فُرُشكم من تَكرهون، ولا يأذنَّ في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وحقهن عليكم أنت تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن) وهذا يعني أن إنفاق الزوج على الزوجة من العبادات المفروضة عليه.
انيا – تربية الأزواج على عدم المن والأذى لإنفاقهم على زوجاتهم
لأن الإسلام الذي يربي المسلمين على أن من آداب الإنفاق والتصدق التطوعي عدمَ إتباع ذلك بالمن والأذى، وعدم القيام به رياء ونفاقا، وعدم تأديته مع كراهية في النفس بقوله تعالى(الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، قول معروف ومغفرة خير من صدقها يتبعها أذى والله غني حليم، يا أيها الذين آمنوا لا تُبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر..) هذه الآيات في سورة البقرة- لا شك أن الإسلام يربى الأزواج على التأدب بهذه الآداب عند إنفاقهم على أزواجهم لأنه من أنواع الأنفاق الواجب تأديته عبادة من العبادات التي ينبغي أن تؤدى إخلاصاً لله دون رياء وطواعية دون إكراه، وبطيب نفس دون كراهية، وبسماحة نفس دون من أو أذى.
ثالثاً- تربية الأزواج على أن النفقة الواجبة تشمل كل ما يسد الحاجات الأساسية للزوجة:
يقول صاحب (المغني) في هذا: "إن المرأة إذا سلمت نفسها إلى الزوج على الوجه الواجب عليها، فلها عليه جميع حاجتها من مأكول ومشروب وملبوس وسكن"، ويعبر بعض الفقهاء عن هذا بقولهم " على الزوج نفقة زوجته ما لا غناء بها عنه،وكسوتها".
رابعاً: تربية الزوج على أن يكون الإنفاق بالمعروف
ويقصد بالمعروف عند الفقهاء (الكفاية)، أو (المتعارف عليه في بلدها عند مثيلاتها، يقول ابن كثير في تفسيره( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف) : " أي على والد الطفل نفقةُ الوالدات، وكسوتُهنّ بالمعروف، أي بما جرت به عادة أمثالهن في بلدهن، من غير إسراف وإقتار، بحْسب قدرته؛ في يساره، وتوسطه وإقتاره" ولذا فليس للزوج الموسر أن يقتر في الإنفاق على زوجته، وليس لزوجة المعسر أن تطالبه ما فوق طاقته، لقوله تعالى (لينفق ذو سعة من سعته، ومن قُدر عليه رزقُه، فلينفق مما آتاه الله، لا يكلف الله نفساً إلا ما آتاها، سيجعل الله من بعد عسر يسراً).
خامساً- تربية الزوج على الخوف من الوقوع في الإثم ومعصية الله لإمساكه الأنفاق على زوجه أو لإنفاقه في غير معروف:
جاء في مسند الإمام أحمد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كفى بالمرة إثماً أن يضيع من يقوت) ورواه مسلم في صحيحه بمعناه قال (كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملكُ قوتَه) وذلك لأن في ترك هذا الإنفاق الواجب مخالفة لله وتعدياً لحدوده، ولذا أباح الإسلام للزوجة في هذا الحال أن تأخذ من مال زوجها دون معرفته أو إذنه، وذلك لقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لهند (خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف) حين قالت له:إن أبا سفيان رجل شحيح وليس يعطيني من النفقة ما يكفيني وولدي".
سادساً- تربية الزوج على عدم الخوف من الفقر بسبب الإنفاق على الزوجة:
وهذا تطبيق لمفهوم عقدي عند المسلمين، وهو أن الرزق من عند الله، وأنه تعالى هو الذي يبسط الرزق لمن يشاء، ويقدره لمن يشاء من عباده، ولذا فليس للمسلم أن يخاف الفقر أو الحاجة في التصدق أو الإنفاق التطوعي أو المفروض، ويؤكد ذلك المفهوم قوله تعالى(قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده، ويقْدِر له وما أنفقتم من شيء فهو يُخلفُهُ، وهو خير الرازقين).
سابعاً- تربية الزوج على أن الإنفاق على الزوجة سبيل إلى كسب الثواب والأجر عند الله:
روى الشيخان أن مما قاله رسول الله- صلى الله عليه وسلم (وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أُجرت بها، حتى ما تجعلُ في فيّ امرأتك) وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أيضا(إذا أنفق الرجل على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة).
ثامناُ-تربية الزوج على أن الإنفاق على الزوجة والأهل من أفضل أنواع الإنفاق، وأعظمها أجراً، روى الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (أفضل دينار ينفقه الرجل، دينار ينفقه على عياله، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله) وروى مسلم –أيضا- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم- قال: (دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً الذي أنفقته على أهلك.
وختاماً أخي الكريم
ما أحوج الأزواج في مجتمعاتنا الإسلامية أن يقوّموا أنفسهم وإنفاقهم على زوجاتهم في ضوء هذه الأحكام والآداب، فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فليعد ذاتياً إلى الحق وإلى ما افترضه الله عليه، أو أدبه به لينال مرضاة الله والثواب والأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: التربية على الإنفاق على الزوجات في الجمعة سبتمبر 03, 2010 9:00 am

الأدميرال

avatar
kokoeasr@hotmail.com نائب المدير
kokoeasr@hotmail.com  نائب المدير
مششششششششششششششكور

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى