صفحة منتدى المرأة والرجل على فيسبوك.
لمتابعة الصفحة على فيسبوك:
https://facebook.com/Woman.Man.Forum
المواضيع الأخيرة
» عودة بعد طول غياب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:05 pm من طرف إدارة الموقع

» لا تغضب
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 2:16 am من طرف الأدميرال

» تارك الصلاة
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 2:13 am من طرف الأدميرال

» كيف تعبر عن حبك لها ؟
الأربعاء أغسطس 12, 2015 5:43 pm من طرف إدارة الموقع

» وداعاااا خشونة الركبة
السبت يونيو 20, 2015 8:44 pm من طرف درة الاعشاب

» السلام عليكم
الإثنين نوفمبر 03, 2014 2:40 pm من طرف طوق الياسمين

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:57 pm من طرف طائر الليل

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:52 pm من طرف طائر الليل

» طلب زواج مسيار
الجمعة سبتمبر 12, 2014 8:47 pm من طرف طائر الليل

» هل أنت مع استعمال وسائل منع الحمل ؟
الجمعة يونيو 20, 2014 4:55 pm من طرف إدارة الموقع

» رمضان مبارك كريم
الجمعة يونيو 20, 2014 4:29 pm من طرف إدارة الموقع

» انـــتي ممـــلــكــتـــــــــي
السبت مارس 29, 2014 9:09 am من طرف راشد العولقي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 11296 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فتحى حامد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11812 مساهمة في هذا المنتدى في 4937 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 139 بتاريخ الخميس أكتوبر 14, 2010 2:13 pm
سحابة الكلمات الدلالية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 » الفئة الأولى » المنتدى العام » ايهاالرجل الخليجي اقراء

ايهاالرجل الخليجي اقراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ايهاالرجل الخليجي اقراء في السبت سبتمبر 17, 2011 12:59 am

غزة-دنيا الوطن

يكفي القيام ببحث بسيط في شبكة الإنترنت وعن طريق أي محرك للبحث بإدخال كلمتي «المغربيات» و«الخليج» للوقوف على الصورة السلبية التي أصبحت تعاني منها المرأة المغربية لدى الرأي العام الخليجي. فـ «مجموعات النقاش» كثيرا ما تنتقد المغربيات، وما زالت قضية زواج الخليجيين من المغربيات، أو مشاريع الزواج تثير الكثير من الجدل، فماذا تقول بنات الدار البيضاء عن هذه الظاهرة؟

كانت واجمة أمام أمواج المحيط العاتية. نظراتها كانت مسافرة إلى البعيد، وبين يديها شدت هاتفها المحمول بإحكام، بعدما وضعت السماعة في أذنها اليمنى.

قالت إنها تنتظر مكالمة مهمة يتوقف عليها مستقبلها كله. ولما علمت أن الموضوع هو زواج المغربيات بالخليجيين أطلقت ضحكة وقالت «هل تصدق أنني أنتظر مكالمة من رجل سعودي. لقد تعرفت عليه منذ مدة عبر شبكة الإنترنت. والآن صار الأمر كله بيدي، لقد طلب مني الزواج. وسيكلمني بعد قليل لأعلن له عن قراري النهائي».

حكت حليمة التي لم يتجاوز سنها العقد الثاني كيف نشأت بين أسرة فقيرة وتوقفت قبل أن تستأنف الحديث «الفقر كلمة لا تفي بالغرض لوصف الوضع الذي عشنا فيه أنا وأسرتي الكبيرة العدد».

تقلبت في العمل بين عدة مصانع للنسيج في الدار البيضاء، لكن أحوالها لم تتغير كثيرا، كانت المداخيل لا تكفي إلا لتغطية جزء من متطلبات حياتها الشخصية وبعض من مصاريف أسرتها.

دمعت عيناها ثم ابتسمت وهي تقول ان العريس الخليجي الذي حظيت به أرمل وله ابنة واحدة، وهذا امر يدعو للتفاؤل، ولما اهتز الهاتف بين يديها انتفضت قليلا وعادت خطوات إلى الوراء لتحافظ على سرية المكالمة. لم يدم حديثها في الهاتف إلا دقائق معدودات. وعادت بأحسن حال من الأول. بدت هذه المرة أكثر إشراقا. وقالت على بعد أمتار «صافي قُضي الأمر».

هل هي محض مصادفة أن تقرر حليمة في شاطئ عين السبع بالدار البيضاء هكذا وتعلن موافقتها «مباشرة على الهواء» كأنه تصويت بـ «الرسائل المكتوبة القصيرة» على المشاركين في برامج تلفزيون الواقع؟ هل هذا يدل على أن زواج المغربيات بالخليجيين أصبح «ظاهرة» تلزم التوقف عندها، أم هي فقط حالة لا يمكن بأي حال من الأحوال، تعميمها أو إعطاؤها حجما أكبر من حجمها؟

رشيدة وأخريات

في جهة شاطئية أخرى من الدار البيضاء وبمنطقة «العنق» القريبة من عين الذئاب كانت تقيم وتعمل رشيدة. نشأت في أحضان أسرة أمازيغية محافظة وتفانت في دراستها حتى نالت «دبلوم الدراسات الجامعية العامة» في الأدب الإنجليزي. وأصبحت موظفة. لم تكن أسرتها غنية، وكانت تعيش حياة الكفاف. لم يكن معاش والدها العسكري المتقاعد كافيا لتغطية جميع مصاريف الأسرة مما جعلها تلتزم بجزء من النفقات. تعيش رشيدة الآن في السعودية بعدما تزوجت من مصري. تقول نجلاء «صديقة عمر» رشيدة إن ذلك الزواج كان خطأ فادحا. لقد كان ردة فعل أكثر من أي شيء آخر. لقد كانت تحب شابا آخر يعمل معها في نفس الإدارة. وكان عليها في وقت من الأوقات أن تختار ما بين هذا الموظف والزواج من أجنبي، وهي الفكرة التي كانت تراودها كثيرا خصوصا عندما كانت تتردد عليها في الإدارة «نساء الكات الكات» وهي التسمية التي يطلقها أبناء المنطقة على المغربيات المتزوجات من الخليجيين في إشارة إلى حياتهن المترفة، كانت أيضا تشاهد هؤلاء النسوة في «سوق لهجاجمة» القريب من سكناها و«سوق بدر» الذي لا يبعد عنه كثيرا اللذين كانا يشهدان تسوقهن المثير للانتباه بكمية المقتنيات وجودتها وأيضا لمشهد الخادمة والسائق الذي يحمل «القفتين» الكبيرتين. لما عرض عليها زميلها الموظف الزواج رفضت بالرغم من حبها له وحبه لها. لم تكن في الواقع، تضيف نجلاء، مقتنعة بهذا الرفض، بل كانت تعتبره «نوعا من الدلال فقط»، انتظرت أن يلح عليها في الطلب لكنه لم يفعل، بعد أيام علمت أنه خطب فتاة أخرى وتزوجها على وجه السرعة، كانت صدمة رشيدة قوية وبدأت تفكر بجدية في الزواج من خليجي وحتى من أجنبي سواء كان من أوروبا أو أمريكا، تعرفت بعد مدة قليلة برجل مصري يعمل في السعودية، اعتقدت أنه سيغير كثيرا في وضعها المادي. لكنها اكتشفت في النهاية أنه أستاذ يعمل في إطار «إعارة» وفضلا عن ذلك فهو متزوج في بلاده ولديه أطفال. لا يسمح لها الآن بالتردد على وطنها وأسرتها. وختمت بالقول بعد أن أخذت نفَسا طويلا: «لقد كان زواجها فاشلا وزوجها يصر على التمادي في استعبادها على حساب سعادتها وعمرها الذي سرق منها في لحظة ضعف».

استطلاع

أجرت «سيدتي» حول الموضوع استطلاعا مع بنات الدار البيضاء واكتشفت الحديث بكثرة عن ظاهرة زواج المغربيات بالخليجيين، وفي دردشة جماعية مع مجموعة من الطالبات حكين أن أستاذة لهن ناقشت الموضوع معهن في الفصل، فقد صار في نظرها «ظاهرة» حقيقية تستحق الدراسة، أخبرتهن أن هذا النوع من الزواج مرفوض اجتماعيا بالرغم من أن له كثيرا من إمكانيات النجاح. ليس أقلها في نظرها انتفاء المشاكل المادية التي تكون عادة من وراء انفجار العلاقات الزوجية.

حكت الأستاذة أن فتاة تعرفها حق المعرفة، كانت تلهو بالهاتف فركبت رقما بشكل عشوائي أوصلها بشاب من دولة قطر. ومنذ ذلك الحين بدأ يحادثها لساعات عبر الهاتف دائما إلى أن وصل الأمر إلى مجيئه إلى المغرب والزواج منها. تم كل شيء على ما تشتهي الفتاة. ولأسباب خاصة بالنظام القانوني القطري لم يستطع العريس أن يأخذ معه عروسه إلى بلاده. ومع ذلك فهو يأتي بين الحين والآخر إلى المغرب ليقيم مع زوجته بضعة أيام. استمرت العلاقة وأثمرت بإنجاب طفل ينتظر اليوم الذي سيزور فيه البلد الذي يحمل جنسيته.

هل هذه القصة «حالة دراسية» أم دعوة مباشرة للسير على خطى هذه المرأة أم هو الواقع بعينه يفرض التعامل معه بإيجابية دون زيادة أو نقصان؟

< سألنا مريم 17 سنة (طالبة) فأجابت:

*أجد زواج المغربيات من الخليجيين فكرة غير منطقية، إذ لا بد في الزواج من مراعاة عدة خصوصيات منها ثقافة أهل البلد وعاداتهم وتقاليدهم. إنه زواج غير ناجح وإن كتب له النجاح فلن يكون ذلك إلا استثناء، فمن اللائق والأفيد إذن أن تتزوج المغربيات بأبناء بلدهن عوض الهروب إلى أحضان الآخر، فعلى الأقل نعلم سلبيات وإيجابيات الرجال المغاربة ونعلم طريقة التعامل معهم على عكس الخليجيين.

< أما عتيقة 22 سنة (عون إعلام بشركة) فترى أولا من تتزوج بخليجي لا تفعل ذلك إلا بدافع مادي. قد يكون ذلك «مكتوبا» عليها (مقدرا عليها)، لكن أغلب الظن في مثل هذا الزواج هو أن وراءه الرغبة في الحصول على المال الوفير، لدي صديقة ـ تضيف عتيقة ـ تعرفت على سعودي عبر الإنترنت وتطورت العلاقة إلى زواج وانتقلا للإقامة في المملكة العربية السعودية. المشكل الوحيد هو أن هذا الرجل متزوج بامرأة أخرى من بلاده، عدا هذا فهما ينتظران مولودا وصديقتي تحكي لي أنها سعيدة مع زوجها، شخصيا أرفض مثل هذا الزواج وأفضل أن أرتبط بشاب مغربي أفهمه ويفهمني عوض أن أكرس الصورة السلبية للمغربيات لدى أهل الخليج.

< وتقول فاطمة الزهراء 24 سنة (فندقية):

لماذا لا أتزوج من خليجي؟ لا تكره أي فتاة أن تتزوج، لكن لا بد أن يكون الزواج حقيقيا وليس زواجا يقصد منه المال أو الشهرة. ليس لدي مشكلة في أن أتزوج برجل خليجي يحبني وأحبه، وقادر ماديا على نفقاتي. هذه هي شروطي في الزوج الخليجي، خارج هذه الشروط يصبح الأمر طمعا، كثيرات هن الفتيات اللواتي يتمنين الزواج من منطقة الخليج، فقط لاعتقادهن أن ذلك سيكسبهن كثيرا من المال، وفي نهاية المطاف لا يستفيد لا الزوج ولا الزوجة. فهي قد خسرت نفسها وهو خاسر بفكرة استغلال إمكانياته المادية.

< وتتساءل خديجة 25 سنة (صحفية) قائلة:

ما الفرق بين الرجل الخليجي والمغربي؟ تجمعنا ثقافة عربية وتقاليد مشتركة ولا نختلف إلا في أشياء قليلة. فإذا التقيت بأحدهم (خليجي) وإذا توفرت فيه الشروط التي أراها ضرورية في زوج المستقبل، فما المانع من ذلك؟ المهم لدي هو توافق الزوجين على الثوابت التي سوف يحددانها لمسارهما الأسري ولا أظن أن الجنسية تؤثر على هذا المعطى إن أُحسن استثماره على قناعات مسبقة دون الاستناد إلى اعتبارات هامشية أخرى، قد يكون سيدها الطمع وتحسين الوضعية المادية. ففي هذه الحالة الفشل هو نتيجة حتمية لهذا الزواج ولو لم يحدث الطلاق لأن المشاعر تكون موجهة في هذه الحالة بطريقة براغماتية محضة.

< وتربط لمياء، 18 سنة (تلميذة في الثانوي) الزواج بالضائقة المالية أو أنه فعلا إعجاب برجال الخليج سواء فيما يتعلق بلباسهم أو لهجتهم أو شخصيتهم وقد تتعدى ذلك إلى أسباب أخرى حسب كل فتاة، تشرح موقفها قائلة: أقبل الزواج من خليجي بدون شروط، وكيفما كان هذا الخليجي. أنا اعرف فتيات مغربيات تزوجن من خليجيين ونجحن في ذلك بالرغم من كراهية حمواتهن لهن واللواتي يكرهن المغربيات بشكل عام. لكن في الوقت الراهن تسير الأمور إلى أحسن وبدأت تختفي المشاكل وأصبحن يعشن كما لو أنهن في إطار زواج خليجي بخليجية، وطبعا الأزواج يسهلون المأمورية على زوجاتهم المغربيات.

< وتمضي زميلتها ماجدة 17 سنة (تلميذة في الثانوي) قائلة:

أحيانا تؤدي ظروف معينة بفتيات مغربيات إلى المغادرة إلى الخليج للبحث عن زوج، وقد تجد بعضهن أزواجا هنا صدفة. قد يقع ذلك مثلا في «توين سانتر» (المركز التجاري الشهير بالدار البيضاء) حيث تجد هناك فتيات لا همَّ لهن سوى الالتقاء برجل من الإمارات أو السعودية. يفعلن ذلك للخروج من «القهرة» أي (الشعور بالقهر بسبب الفقر) التي يعشن فيها. إضافة إلى ذلك هناك بعض النساء اللواتي ينظمن رحلات إلى الخليج للعمل أو الزواج. لكن هذا العمل قد يصبح أحيانا ممارسة للرقص أو الانحراف، إذا شعرتُ بأنني محتاجة إلى زوج خليجي وأحسست بأنه سيسعدني في حياتي وتمكنت من حبه فلماذا لا أتزوجه؟ أما إذا لم أحبه فلن أقبل به كيفما كانت ظروفه المالية. لدي شروط أساسية في مثل هذا الزواج، وهي ألا يكبرني كثيرا في السن، ولا تكون لديه مشاكل قانونية سواء بنكية أو غيرها حتى لا يورطني معه في إشكالات أنا في غنى عنها، ومع ذلك أقول لو اجتمعت هذه الشروط في مغربي فأنا سأفضل المغربي بدون تردد.

مغربية: مغربيات كثيرات تزوجن خليجيين ونجحن في زواجهن رغم كراهية حماواتهن لهن!

أجرت «سيدتي» استطلاعا للرأي حول «ظاهرة» زواج المغربيات من الخليجيين بمدينة الدار البيضاء. ولهذا الغرض اعتمدت وسيلة استمارة رأي عينة من الفتيات المغربيات حول الموضوع. العينة شملت 50 فتاة. والاستمارة ضمت فقط أربعة أسئلة هي:

1. ما رأيك في الفتيات أو النساء المغربيات اللواتي يتزوجن من خليجيين؟

2. ما الداعي إلى مثل هذا الزواج، في رأيك؟

3. هل إذا عرض عليك زواج من هذا النوع، ستقبلينه؟ ولماذا؟ وفي حالة الإيجاب ماهي شروطك في الزوج الخليجي؟

4. هل سبق لك أن قمت بأي مبادرة في هذا الاتجاه (الدردشة عبر الإنترنت وغيرها)؟ وما طبيعة المبادرة وما نتيجتها؟

وكانت نتائج الاستطلاع كما يلي:

31 فتاة (62 %) كان لهن رأي سلبي في الموضوع وبدا ذلك من خلال السؤال الأول، وتحدثن مباشرة عن كون من يقبلن بهذا النوع يطمعن في المال ووصفن من البعض بـ «الفاسقات» و«قليلات الحياء» و«ذكيات» و«مستهترات» ومنهن من أوردت أن سمعة بعض الخليجيين «غير جيدة».

وهؤلاء أجبن على السؤال الثاني بأن الداعي هو: الهروب من الفقر، المال، الطمع، الطموح، زوج مختلف بثقافة مختلفة، داع مادي، البحث عن امرأة متفتحة من طرف الرجل الخليجي، التسلية، الرغبة في مغادرة المغرب، الحب، الاستغلال، البعد عن الدين، مشاهدة بعض المسلسلات الخليجية، مشاكل عائلية، الهروب من العنوسة، تحسين المستوى المعيشي.

ضمن نفس هذه المجموعة (31 فتاة المذكورة) 23 فتاة يرفضن مثل هذا الزواج (السؤال الثالث) و8 يقبلنه بشروط من قبيل: الاحترام، الزواج الإسلامي، معرفة الحقوق.

حول السؤال الرابع 13 أجبن بأنهن اتخذن المبادرة، 12 عبر الإنترنت وواحدة عبر الهاتف و18 فتاة صرحن بأنهن لم يسبق لهن اتخاذ مبادرة من هذا النوع.

19 فتاة انقسمن بين مؤيدة لهذا الزواج ومحايدة. 13 (26%) لهن رأي إيجابي وبقيت 6 (12 %) على الحياد اعتبرن المسألة شخصية أو تتعلق بكل حالة على حدة.

بالنسبة ل13 فتاة المؤيدات لهذا الزواج يكون الداعي: تكوين اسرة مسلمة، تأمين متطلبات الحياة الزوجية، البحث عن النصف الآخر، البحث عن السعادة الكاملة، عاملا ماديا، الاستقرار، العيش في مستوى أحسن، التعرف على ثقافة أخرى.

و12 منهن يقبلن بمثل هذا الزواج وواحدة ترفضه. و6 صرحن بأنهن اتخذن المبادرة عبر الدردشة في الإنترنت و6 صرحن بأنهن لم يقمن بذلك.

بالنسبة للمحايدات (6 فتيات)، في معرض دواعي الزواج من الخليجيين ذكرن المال والفقر وظروفا اجتماعية وعاطفية.

فتاتان اشترطتا للقبول بمثل هذا الزواج شروطا معينة و4 رفضنه قطعا وصرحن جميعهن (6) بعدم اتخاذ أي مبادرة في هذا الاتجاه.

باحث اجتماعي: لولا الفقر لما تزوجت ابنة الدار البيضاء من الخليجي!

علم الاجتماع

يقول عبد الرحيم العطري (أخصائي علم الاجتماع) عن الموضوع:

*أولا علينا أن نتساءل عن الصورة التي ترتسم في الذهن عن الرجل الخليجي، أي ما هو البورتريه المحتمل الذي ترسمه المرأة بل والرجل أيضا في المغرب عن هذا القادم من الخليج العربي، كيف نتمثل هذا الزوج المفترض؟ لأن الجواب على هكذا سؤال سيضعنا مباشرة أمام ما نروم كشفه وتحليله. فالصورة النمطية والجاهزة التي تنغرس في الوعي الجمعي عن الزوج الخليجي هو أنه من يحوز رساميل مادية يمكن أن تساعد جدا في الحراك الاجتماعي والتحرر بالتالي من الفقر والعطالة، فالتمثل هنا يظل سوسيواقتصاديا بامتياز، بحيث لا يتم تمثله إلا كرصيد بنكي لا ينضب، وهذا ما يجعل اللهاث وراء الزواج من الخليج ظاهرة بارزة جدا في مشهدنا المغربي.

فيكفي للمتأمل أن يمارس نوعا من السوسيولوجيا العفوية في رحاب مقاهي الإنترنيت، ليجد أن فتياتنا صرن بقدرة قادر لا يتكلمن غير اللهجات الخليجية، لكن ولأن صورة الخليجي صارت مهزوزة في السنوات الأخيرة، بحيث أنها صارت مقرونة ببعض الفضائح، فالكثيرات من النساء يصرحن علنا، وكما جاء في نتائج الاستطلاع، بتبرمهن من هذه الزيجة التي يكون فيها الطرف الثاني من الخليج، ويضعن بالتالي شروطا صعبة لإمكان انبناء هذه الزيجة، لكن بمقابل ذلك كله نلاحظ لهاثا منقطع النظير نحو هذه الزيجات ومن غير أي شرط من شروط الكرامة.

من الناحية المبدئية فالزواج من خليجي أو غيره لا يعد مشكلة في حد ذاته، لأن المشكلة تتحدد في شروط إنتاج هذا الزواج، فلو كانت الأمور متأسسة قبلا على التفاهم والاحترام، فهذا لا يثير أي إشكال، لكن عندما يحضر هاجس الصفقة والاستفادة المادية، من وراء هذا الزواج، فحينئذ يمكن تخمين مختلف الصعوبات والأعطاب القصوى التي تتهدد هكذا زواج، وتساهم في إنتاج صورة نمطية أيضا عن مثل هذه الزيجات، التي يحكم عليها بالفشل منذ البدء، لأنها ممهورة بلغة الربح والخسارة.

لكن الملاحظ أيضا أن اللهاث وراء الزواج من الخليجي تحديدا أو الأجنبي بصفة عامة لا يقف وراءه العامل الثقافي المفتوح على التحولات الثقافية الكبرى للمجتمع، بل تقف وراءه عوامل الفقر والهشاشة، وهنا مبعث القلق والخطر، فمن أجل حفنة دراهم يمكن للمرء أن يبيع قيمه ويرضى بزيجات محكوم عليها بالفشل منذ لحظتها الأولى، فقط لأنها محسوبة بلغة الدرهم والسنتيم، فكيف السبيل إلى الخروج من هكذا وضع فادح؟


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى