منتدى أجمل روح للزواج

كل ما يخص موضوعات الزواج والأسرة

المواضيع الأخيرة
» يخطئ وتخطئ!
الخميس فبراير 15, 2018 4:07 am من طرف أجمل روح

» [ زوجتي تكره والدي ]
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:36 pm من طرف ملكني غرامك

» حياتنا سريعة كسرعة الريح بل أشد
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:32 pm من طرف ملكني غرامك

» صناعة المعروف
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:20 pm من طرف ملكني غرامك

» زوج أختي غني وأنا أبو عيالي فقير..!
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:13 pm من طرف ملكني غرامك

» غسل الوجه بابتسامة
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:11 pm من طرف ملكني غرامك

» عادات بسيطة... ولكن احذرها
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:09 pm من طرف ملكني غرامك

» ربيت ولدى ثم انحرف"
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:06 pm من طرف ملكني غرامك

»  قواعد أساسية في تربية الطفل
الأربعاء فبراير 14, 2018 11:05 pm من طرف ملكني غرامك

» فوائد
الأربعاء فبراير 14, 2018 10:31 pm من طرف ملكني غرامك

» كيف تختار زوجة مناسبة تسعدك؟ ادخل لتعرف
الأربعاء فبراير 14, 2018 10:13 pm من طرف أجمل روح

» عائض القرني
الإثنين فبراير 12, 2018 1:27 am من طرف ملكني غرامك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 11294 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فيروز احمد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11843 مساهمة في هذا المنتدى في 4957 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 139 بتاريخ الخميس أكتوبر 14, 2010 2:13 pm
سحابة الكلمات الدلالية

الطلاق  مصريه  طالب  زوجه  زواج  جاده  


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى أجمل روح للزواج » الفئة الأولى » المنتدى العام » قصة حقيقية على كل زوج أن يقرأها قبل أن...

قصة حقيقية على كل زوج أن يقرأها قبل أن...

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصة حقيقية على كل زوج أن يقرأها قبل أن... في الخميس ديسمبر 28, 2017 2:08 pm

قصة غاية في الحزن يحكيها أحد الازواج بحرقة عن علاقته بزوجته ورفيقة دربه قبل وبعد وفاتها فيقول :

تشاجرتُ كالعادة مع زوجتي لأحد الأسباب الذكية وتطور الخلاف بيننا إلى أن قلت لها : إن وجودك في حياتي لا معنى له أبدًا ، فوجودك وعدمه سواء ، وكل ما تفعلينه تستطيع أي خادمة في البيت أن تفعل أفضل منه .

فما كان منها إلا أن نظرت إليَّ بعيون دامعة وتركتني وذهبت إلى الغرفة الأخرى , وتركتُ أنا الأمر وراء ظهري بدون أي اهتمام وخلدتُ إلى نوم عميق.

مرَّ هذا الموقف في ذهني وأنا أشيّع جثمان زوجتي إلى قبرها وكل الحضور يعزوني على مصابي فيها.
والغريب أنني لم أشعر بفرق كبير , ربما شعرت ببعض الحزن ولكني كنت أبرر ذلك بأن طول العشرة قد يكون لها وقعٌ على النفس، وكلها يومين أو ثلاثة وسأنسى كل شيء.
عدتُ إلى البيت بعد انتهاء مراسم العزاء ولكن ما إن دخلت حتى شعرت بوحشة شديدة تعتصر قلبي وبغَصّة في حلقي لا تفارقه.
أحسست بفراغ في المنزل لم أعتده وكأن جدران البيت قد غادرتْ معها .
- استلقيت على السرير متحاشيا النظر إلى موضع نومها .
بعد ثلاثة أيام انتهت التعزية .
استيقظت في الصباح متأخرًا عن ميعاد العمل ، فنظرت إلى موضع نومها لأوبخها على عدم إيقاظي باكرا كما اعتدت منها ولكني تذكرت أنها قد تركتني إلى الأبد، ولا سبيل إلا أن أعتمد على نفسي لأول مرة منذ أن تزوجتها.
ذهبت إلى عملي ومر اليوم عليَّ ببطء شديد ولكن أكثر ما افتقدت هو مكالمتها اليومية لكي تخبرني بمتطلبات البيت التي يتبعها شجار معتاد على ماهية الطلبات وإخباري بضرورة ألا أتأخر عليها كثيرا، وفكرت أنه بالرغم من أن هذه المكالمة اليومية كانت تزعجني ولكني لم أفكر قط أن طلبها مني ألا أتأخر قد يكون بسببه حبها لي.
أتذكر كلماتها الحنونة، لكني لم أكن أترجمها الى واقع، كنت أتعمد التأخير عنها بزيارة أصدقائي ثم أعود إلى البيت وقلبي يتمنى أن يرى ابتسامتها الصافية تستقبلني على الباب وأن أسمع جملتها المعتادة
- انت جبتلي ذَ الِّ وصيتك اعليه؟
كنت أرى جملتها هذه كأنها سوء استقبال ولكنى الآن أشتاق إلى سماعها ولو لمرة واحدة , فالبيت أصبح خاويا لا روح فيه.
الدقائق تمر عليّ وأنا وحيد كأنها ساعات..
يـــا لَلّه! كم تركتُها تقضي الساعات وحيدة يوميا بدون أن أفكر في إحساسها!
كم أهملتها وكنت أنظر إلى نفسي فقط دون أن أنظر إلى راحتها وسعادتها.
كم فكرت فيما أريد أنا ... لا ما تريده هي
وزاد الأمر عليَّ حين مرضتُ ...
كم افتقدت يديها الحانيتين ورعايتها لي وسهرها الدائم معي إلى أن يمن الله عليَّ بالشفاء كأنها أمي وليست زوجتي.
وبكيتُ بحرارة كما لم أبكِ من قبل ولم أزل أردد ...
يا رب ارحمها بقدر ما ظلمتُها أنا. وظللت هكذا حتى صرعني النوم ولم أفق إلا على رنين جرس المنبه فاعتدلت في فراشي
... ولكن مهلاً ..
تمتمت بكلمات الشكر لله تعالى . ياآلله! انه مجرد حلم ، أضغاث أحلام..
لم يحدث شيء من هذا في الواقع
هرعتُ إلى الغرفة التي بها زوجتي ... اقتربت منها وقلبي يكاد يتوقف من الفرح..
وجدتها نائمة ووسادتها مُبلّلة بالدموع..
أيقظتها ... ونظرت إليها باستغراب لا يخلو من العتاب.
لم أتمالك نفسي وأمسكتُ بيديها وقبلتها
ثم نظرتُ لها بعين دامعة وقلت لها من كل قلبي
- أنا أحبك.. اكتشفت أني لا استطيع الحياة بدونك .
ولكن ممَّ تبكين يا عزيزتي ؟
قالت : خفتُ عليك كثيرًا لما وجدتك تتنفس بصعوبة وأنت مستغرق في أحلام يبدو أنها كانت مزعجة، وخشيت أن أوقظك فتغضب..

احذر أيها الزوج ان تكون قاسيا على زوجتك واتق الله فيها.

لمتابعتنا على فيسبوك
https://facebook.com/Woman.Man.Forum

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى